أغويت أبي

أغويت أبي

9.00$
النوع : 50
حالة التوفر : متوفر
مشاهدة 102 مره

وصف الكتاب


هل يمكن أن يتحوّل الأمان إلى شَرَكٍ يغدو فيه القاربُ بحرًا؟ سؤال تجيب عنه الضحيّة "أوجينا” نيابة عن أولئك الذين غرقوا وهم يحسنون الظنَّ بشفافية الماء. سهام أبو عواد في روايتها؛ وجَّهت بوصلة الضحيّة نحو الضمير الذي اغتالته شرقيّة القانون، وحكمة القاع، فتجاوزت بذلك فكرة الرواية، وأحسبُها قضيّة أفلتت مِن قيد الجدران.. وسكَنت فضاء الورق.
محمد خضير
شاعر عربي / الأردن

الرواية في العالم الآن مفتونة بمنجزها تكاد تخطَف مِن الشعر سيادته الفنيّة عبر تحولاتها في فن تحطيم الشكل، وأحسب -بكثير من الاطمئنان- أن رواية "أغويتُ أبي" لسهام أبو عواد تحقق إضافة نوعيّة جماليّة للمشهد الروائي العربي مِن حيث سيماءات المعمار السردي الذكي، أما مِن حيث الرؤيا فالرواية تسجل قفزة شجاعة في موضوعها "زنا المحارم " حين يكون الأب مجرماً سِرياً يجتاح عذرية ابنته التي تتحمّل بعد ذلك أعباء موتها في الحياة. فإذا كان قابيل قد تزوّج أخته ليستمر النوع البشري فما زال في واقعنا سلطة ذكورية تفعل ذلك بسرانيّة مسكوت عنها، إذن يمكن إدراج هذه الرواية الجسورة الرشيقة في فضاء القضايا الأنثويّة “Feminism” التي تدافع عن الحقوق الإنسانيّة للمرأة، على أن البنية السرديّة تبدو مشغولة بالشعريّة التعبيريّة الجديدة التي تحمل مدارج الواقع إلى معارج التخييل في هسيس لغوي جذاب.
د. راشد عيسى
شاعر وناقد / الأردن